egypt أهلاً بك في جامعة عين شمس

أ. د. محمد فتحي عبد الفتاح سعود أستاذ الطفيليات المتفرغ بعين شمس

2022-01-31

هو أحد أعظم رواد كلية العلوم في الوطن العربي وصاحب مدرسة علمية في دراسة الديدان المتطفلة، إنه الأستاذ الدكتور محمد فتحي عبد الفتاح سعود.
تخرج الدكتور محمد فتحي عبد الفتاح سعود في كلية العلوم جامعة عين شمس عام 1959 وحصل على مرتبة الشرف، ونال شهادة الدكتوراه عام 1965 من كلية لندن للصحة العامة وطب المناطق الاستوائية بجامعة لندن في تخصص طفيليات البلهارسيا.
استهل حياته الأكاديمية كمحاضر فأستاذ مساعد وأستاذ مشارك وصولًا إلى منصب أستاذ دكتور، وشغل عدة مناصب أكاديمية في جامعة عين شمس، وكان أول أستاذ يعين في الجامعات المصرية في تخصصه.
كما شغل مناصب أكاديمية عديدة في جامعة الخرطوم في السودان، ثم التحق بعد ذلك بجامعة قطر، حيث تولى منصب عميد كلية العلوم التي أرسى قواعدها عام 1978.
وكان أ. د. محمد فتحي عبد الفتاح سعود العميد المؤسس لكلية العلوم بدولة قطر وشارك في تأسس عدد من كليات العلوم بالوطن العربي واستحداث برامج وأقسام بها.

إسهاماته في قطر:

     
 
     
 

تولى الدكتور محمد فتحي سعود رئاسة مؤسسة قطر في نوفمبر 2007، بعد أن كان عضو في مجلس إدارة المؤسسة منذ عام 2003، وقد شغل في الفترة من 1997 حتى 2007 منصب مستشار التعليم العالي في مؤسسة قطر، وله إسهامات بارزة في تخطيط وتطوير المدينة التعليمية التي تعتبر أحد أكبر الصروح العلمية في مؤسسة قطر.

وقد أسهم الدكتور سعود من خلال عضويته في فريق العمل الأكاديمي لمؤسسة قطر في المحادثات التي أجريت مع كلية طب وايل كورنيل في نيويورك عام 2001 والتي أثمرت عن افتتاح فرع الكلية في المدينة التعليمية.
كما أنه ترأس فريق المباحثات مع جامعة فرجينيا كومنولث وجامعة تكساس إي أند أم ومؤسسة راند البحثية وجامعة كارنيجي ميلون وجامعة جورجتاون لاستقطاب هذه الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية لإنشاء فروع لها في المدينة التعليمية التي تقدم برامج تعليمية متخصصة في فنون التصميم والهندسة وبحوث السياسة العامة وعلوم الحاسب الآلي وإدارة الأعمال والشؤون الخارجية.

وقد أسهم الدكتور محمد فتحي سعود في وضع اللّبنات الأولى لكلٍّ من واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، إلى جانب المشروع الرئيسي لتطوير منظومة التعليم في دولة قطر، وقد شارك أيضاً في إنشاء فرع لكلية شمال الأطلنطي وجامعة كالجاري في دولة قطر.
كما أنه شغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة مركز السدرة للطب والبحوث، إضافة إلى رئاسته للجنة التنفيذية في المركز، والإشراف على الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي.

جهوده في مصر:

وفي مصر شغل الدكتور محمد فتحي سعود منصب نائب رئيس المعاهد الوطنية للصحة التي مولت المشروعات البحثية لمكافحة مرض البلهارسيا في مصر، وأسس كليات طبية متخصصة في طفيليات الحيوانات في كلٍّ من مصر والسودان وقطر.
وكان عضوًا في لجنة الخبراء بمكتب وزير التعليم العالي خلال الفترة 1966 حتى 1967، وعضو أمانة اللجنة الاستشارية للبعثات في العلوم البيولوجية في العام ذاته، ثم مستشار نائب رئيس جامعة عين شمس 1970- 1974، وعضو اللجنة القومية للعلوم البيولوجية 1972- 1974، ثم أصبح أمينًا عامًا للجنة في الفترة من 1978 إلى 1982، ثم نائب رئيس للمجتمع المصري للطاقة العلمية 1980- 1982، فضلًا عن عضويته في جمعيات الطفيليات ببريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية ومصر واليابان وإيطاليا.

وكان الدكتور محمد فتحي سعود زميل الجمعية الملكية لطب المناطق الحارة في لندن، وعضو في الجمعية المصرية لعلم الحيوان.
كما شغل منصب مستشار لوزير الشباب والرياضة ومستشار لرئيس أكاديمية البحث العلمي ومستشار لجامعة عين شمس وعضوية العديد من اللجان.
وشارك أ. د. محمد فتحي سعود في إعداد مقترح لتنظيم وهيكلة التعليم العالي وإنشاء مراكز التميز للتعليم والبحث العلمي بدعوة من وزير التعليم العالي عام 2016 .
 

 

مدينة زويل ومؤلفاته:

وفي عام 2012 شارك أ. د. محمد فتحي سعود العالم أحمد زويل في صنع خطة إنشاء مشروع مصر القومي للعلوم والتكنولوجيا من خلال مدينة زويل، كما أنه أصبح أحد أعضاء مجلس أمناء مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا.
وللدكتور محمد فتحي سعود أكثر من مائة بحث علمي منشور في الدوريات العلمية المتخصصة في بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا وسويسرا وتشيكوسلوفاكيا ومصر وبولندا وإيطاليا وقطر والهند، كما شارك في تأليف 4 كتب جامعية في علم الحيوان.
وقد ذكر أ. د. محمد فتحي سعود في موسوعة أعلام الفكر العربي، التي أعدها سعيد جودة السحار.
ولكن في 22 من يناير 2022 فقدت جامعة عين شمس وغيرها من الجامعات المصرية والعربية هذا العالم الجليل الفذ أستاذ الطفيليات المتفرغ بكلية علوم عين شمس، الذي وصف بأنه أستاذ الأساتذة ومربي الأجيال الذي تتلمذ على يديه الكثير من العلماء داخل مصر وخارجها.