أهلا بك في جامعة عين شمس
بحضور رئيس جامعة عين شمس نادي طلعت حرب يُكرم أطباء مصر
بحضور رئيس جامعة عين شمس نادي طلعت حرب يُكرم أطباء مصر

نظم نادي طلعت حرب برئاسة الأستاذ محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة نادى طلعت حرب ورئيس مجلس إدارة بنك مصر احتفالية كبيرة لتكريم أطباء مصر لدورهم الكبير في مواجهة كورونا بحضور الأستاذ الدكتور عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية، الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، والأستاذ الدكتور منصور الكباش رئيس جامعة أسوان، ونقيب الأطباء في أسوان، والدكتورة نجوى الشافعي وكيل النقابة العامة للأطباء، وعضو مجلس الشيوخ، والدكتور أسامة عبد الحى أمين النقابة العامة للأطباء، ولفيف من الشخصيات العامة والطبية وعدد من أعضاء مجلس النقابة العامة للأطباء والمكرمون وعددهم 18 طبيبًا من مختلف مستشفيات العزل في المحافظات ممن قدموا أدوارًا مميزة ومشهودة في مواجهة كورونا وعلاج المرضى، كذلك تم تكريم شهداء الأطباء الذين تخطوا الـ 200 شهيد حتى الآن وذلك إهداء درع بعبارة ( لن ننساكم ) باسم جميع الشهداء .

وأوضح أ. محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة نادى طلعت حرب ورئيس مجلس إدارة بنك مصر، أن الاحتفال يهدف إلى تكريم أطباء مصر اللذين هم أحد الثروات التي نفتخر بها، كانوا ومازالوا في الصفوف الأمامية دفاعًا عن حياة المصريين ضد وباء جائح وشهداء الأطباء الذين تصدوا للوباء رافعين شعار حياة الوطن أهم من حياتهم.

وأضاف أن الدولة المصرية ساعدت دولا أخرى في هذه الأزمة لتؤكد على دور مصر التاريخي والحضاري الإنساني على مر العصور، مشيرًا إلى أن تكريم أطباء مصر هو تكريم لكل مصر ولقائمة طويلة من الشهداء والأبطال الذين قدموا أرواحهم فداءًا لنا.

ووصف الأستاذ الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية ووزير الصحة ورئيس جامعة عين شمس السابق الأداء المصري في أزمة كورونا بأنه أداء متميز يشبه ما حدث في 1973.

وأضاف أنه كانت هناك وقفة قومية كبيرة من الدولة ورئيس الجمهورية والجامعات والأطباء في كل مكان لمواجهة كورونا التي مازلنا نعانى منها ومن تداعياتها السلبية، نفسيًا وصحيًا واقتصاديًا واجتماعيًا ومع هذا نحن أفضل من آخرين، فالأطباء قاموا بدور حيوي أنقذ البلد في هذه المرحلة الخطيرة رغم عدد إصابات الفريق الطبي أو استشهاد بعضهم.

وأضاف تاج الدين، أفخر بكل الأطباء بصفة عامة وأطباء الصدر بصفة خاصة وأقول لهم دائمًا أنتم شجعان، أبطال وأكفاء، عندما استنفرت الدولة والقطاع الطبي بشدة استطعنا تخطي الأزمة بنجاح، في البداية كانت هناك مستشفيات عزل فقط ولكن دخلت معها في الخدمة 77 مستشفى للصدر والحميات، وحاليًا أغلب المستشفيات فيها رعاية مركزة وأغلبها به رعاية مرضى الجهاز التنفسي وايضا ًاستطاع أطباء مصر وضع بروتكولات مثالية لمعالجة المرضى.

وأشاد الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس بالتكريم المستحق لكل أطباء مصر على كل ما قدموه ومازالوا يقدمونه على مختلف المستويات من شباب الأطباء إلى الأساتذة والاخصائيين والاستشاريين ومن مستشفيات الجامعات الى وزارة الصحة، مؤكدًا أننا لن ننسى شهداء المهنة والمصابين ونشكرهم على تضحياتهم.

موضحًا أن جامعة عين شمس قامت بدورها في مواجهة هذه الجائحة التي هاجمت العالم كله وأن الجامعة كان لها السبق في تخصيص مستشفى العبور كمستشفى عزل بالقاهرة في 1 مارس 2020 في حين أن أول حالة كورونا كانت في فبراير أي بعدها بـ 15 يومًا فقط، كان لدينا مستشفى جامعي للعزل إضافة لمستشفى النجيلة التابعة لوزارة الصحة، ليس ذلك فحسب بل تم عمل حملات توعية لطلاب الجامعة البالغ عددهم 250 ألف طالب والمنطقة المحيطة بالجامعة في شرق القاهرة عن خطورة الفيروس وكيفية الوقاية والعلاج منه بالإضافة إلى عدد من المعامل للتشخيص في الجامعة، وعمل المسحات لكل المواطنين وقمنا بتفعيل منظومة العلاج عن بُعد وفعلنا أيضًا المستشفى الافتراضي والطب عن بُعد من مارس وحتى الآن ليس لڤيروس كوڤيد 19 فقط وإنما لغيره من الأمراض العادية خاصة وأن البعض أصبح يخشى الذهاب للمستشفيات.

وأضاف أن المنظومة الطبية لجامعة عين شمس تمثل جزءا من المنظومة الطبية لمصر والتي تضافرت فيها كل الجهود من وزارة الصحة والمستشفيات الجامعية ومستشفيات القوات المسلحة لتقديم انجاز نفخر به جميعا.

كما أطلق الدكتور أسامة عبد الحي أمين عام النقابة مبادرتين.. الأولى: لدعم أسر شهداء الأطباء، والثانية: للتأمين على شباب الاطباء على خط المواجهة، كما تم إهداء درع تكريم للنقابة العامة للأطباء كتكريم لكل أطباء مصر.

كما تم عرض فيلم عن شهيد شباب الأطباء رامي كريم الديب من الغربية الذي أستشهد بوباء كورونا عن عمر يناهز 35 عامًا تاركًا طفلتين وأم وزوجة بلا عائل.