العالم الجليل أ.د. أحمد عكاشة يلقي محاضرة في رحاب جامعة عين شمس

بحضور الأستاذ الدكتور محمد شاكر مقبل وزير الكهرباء والطاقة المتجددة واللواء محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربى و الأستاذ الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والدكتور خالد عناني وزير الآثار والفريق أركان حرب عبد المنعم ألتراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع و ا.د. عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة و سمو الأمير نايف بن ثنيان آل سعود والمهندس العالمي الدكتور هاني عازر والأستاذ الدكتور محمد غنيم رائد زراعة الكلى في العالم ومدير أول مركز متخصص لزراعة الكلى في الشرق الأوسط بالمنصورة و ا.د. عبد الناصر سنجاب نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا و البحوث و ا.د. نظمى عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة وا.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب و الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق و اللواء حمدي بدين و لفيف من الدبلوماسيين والشخصيات العامة ومجلس جامعة عين شمس، أعرب أ.د. أحمد عكاشة عن شديد فخره بمنحه الدكتوراه الفخرية من جامعته الأم، مؤكدا حبه الشديد لوطنه الذى أصر على العودة له والعمل والعطاء فيه بعد عدد من رحلاته العلمية التي شملت الكثير من جامعات العالم حيث كان ارتباطه بجذوره سبيله للوصول للعالمية، كما اعرب عن عرفانه لزوجته شريكة مشواره العلمي والعملي.

ثم تحدث حول مشواره العلمي وجهوده في تغيير الصورة الذهنية للمرض النفسي في المجتمع من كونه وصمه أو عار إلى أمر عادى ممكن الحدوث لكثير من الأشخاص وكذلك تغير مصطلح الطب النفسي إلى الطب النفساني.

ثم تناول شرح الضمير الإنساني والأخلاق وكيف ان الفص الأمامي من مخ الإنسان هو المسئول عنه التفكير المنطقي وهذا ما يميز الله به الإنسان عن جميع المخلوقات ثم تناول فكرة هشاشة الضمير التي تأتى نتيجة لخلل في أداء هذا الفص سواء باحتمالية الإصابة ببعض الأمراض أو يتعاطى المخدرات أو الكحوليات، مؤكدا أن السعادة الحقيقية تعتمد اعتماد كلى على الأخلاق والرضا، فالمصداقية وحب العمل وروح الفريق وتجاوز الذات وحب العطاء هي المصادر الرئيسية للسعادة وكل ما هو عكس ذلك بعد مرض نفسي، مضيفاً أن سر نجاح المؤسسة العسكرية هو اعتمادها على الأخلاقيات والقيم العسكرية والإنسانية السليمة من روح الفريق وتجاوز الذات وسرعة المسائلة والجزاء وما إلى ذلك، مضيفا أن هذه هي الخطى السليمة التي يحب أن تتبعها كل المؤسسات.

كما أشاد بالتجربة اليابانية "التوكاتسو" في تدريس الطفل الاخلاق والقيم منذ الصغر في المدارس، مؤكدا ان الأمم لا تنهض بالقوى الحربية أو الاقتصادية وإنما تنهض بالأخلاق

ثم تطرق الأستاذ الدكتور أحمد عكاشة خلال محاضرته إلى أهمية الحفاظ على الهوية المصرية، مؤكدا ان الامن القومي للدولة يحتم علينا التمسك بالهوية المصرية والحفاظ على السمات المميزة للهوية المصرية من اتساع الأفق والتسامح وحب الخير للجميع فهي السلاح القوى الذي نواجه به الإرهاب.

واوضح ان الإرهاب هو إشاعة العنف ونشر الترويع والخوف وإثارة الفزع في العالم ويأتي نتاج تطرف فكرى قد يكون تطرف ديني أو عنصري أو غيره، وأحد أنواع التطرف هو التطرف الفكري أو المعرفي وهو خطير جدا لأنه سريع الانتشار ويعتمد على الخضوع لصاحب السلطة الذي يحجب عنهم وصول أي معلومة وتحريم وتكفير الآخر والميل الشديد للانغلاق.

كما أشار إلى أن المتطرف الفكري ليس لديه قدرة على تذوق الجمال والفنون بمختلف صورها من شعر؛ أدب؛ رسم أو موسيقى مشددا على ضرورة الحوار معهم والعمل على تنويرهم، كما أكد على أهمية استخدام المواقع الإلكترونية عن طريق ابناء الوطن بما يخدم مصلحة الوطن بنشر المعلومات السلمية والتفاعل معها بمصداقية واستخدام الحرية المسؤولة.

وفى ختام المحاضرة أكد الأستاذ الدكتور أحمد عكاشة ان الشعب المصري لا يعاني من الاكتئاب وأنه دائم التمسك بالأمل والدليل على ذلك حماسته في تشجيع كل نموذج مصري ناجح ضاربا مثالا بحماسة مشجعي الكرة في تشجيع محمد صلاح.

  • Apr 3, 2019