أهلا بك في جامعة عين شمس
احتفالية جامعة عين شمس بحصولها على المركز الأول في محو الأمية
احتفالية جامعة عين شمس بحصولها على المركز الأول في محو الأمية

أكد الأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس أن القضاء على الأمية هدف قومي، جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها جامعة عين شمس بالتعاون مع الهيئة العامة لتعليم الكبار بمناسبة حصول جامعة عين شمس على المركز الأول على مستوى الجامعات المصرية في مجال محو الأمية وفقًا لنتائج دورة أكتوبر 2020؛ حيث استطاع طلاب جامعة عين شمس محو أمية 7644 دارسًا.

وذلك بحضور أ. د عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب ، أ. د هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، أ. د عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار، أ. د احمد جلال عميد كلية الزراعة ، أ. د خالد قدري عميد كلية التجارة ، أ. د سلوي رشاد عميد كلية الألسن ، أ. د رقية شلبي عميد كلية البنات ، أ. د مصطفي مرتضي عميد كلية الآداب ، أ. د ماجد ابو العينين عميد كلية التربية، أ.د اسامة السيد عميد كلية التربية النوعية، د. إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بالجامعة، ولفيف من السادة وكلاء الكليات لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

وأضاف أ. د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس أن مصر تحارب الأمية، مؤكدًا أنه لابد من تكاتف جميع أطياف المجتمع ومؤسساته للقضاء عليها، موضحًا أن ملف الأمية يعد على رأس أولويات القضايا القومية، ما يؤكد حتمية بذل أقصى الجهود لمواجهتها والتخلص منها، تماشيًا مع استراتيجية مصر 2030 ، مشيرًا إلى أن الجامعة لم ولن تدخر جهدًا في تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لمواجهة تلك القضية.

         
   
         

وأشار أ. د عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب إلى أن ما نشهده اليوم نابع من إيمان الجامعة بدورها المجتمعي، حيث لا يمكن أن تستمر قاطرة التنمية بدون القضاء على الأمية، مؤكدًا على ضرورة المشاركة في مشروع الامية، وأشار سيادته إلى مشاركة اتحاد الطلاب بجامعة عين شمس في مشروع القضاء على الأمية، كما تم حصر أعداد الأميين من العمالة المؤقتة بالجامعة وعمل تواصل بينهم وبين الطلاب والهيئة العامة لتعليم الكبار لضمان عدم وجود وسيط بين الطلاب ومتلقي الخدمة منعًا لاستغلالهم، وأضاف سيادته أن الجامعة ستقوم بتسديد المصروفات نيابة عن الطلاب اللذين استوفوا العدد المطلوب لمحو الأمية 4 أفراد فأكثر وذلك تشجيعًا لأبنائنا الطلاب .

وفي كلمته أوضح أ. د هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة أن الجامعة تولت المشروع القومي لمحو الأمية في ضوء استراتيجية مصر 2030، مشيرًا إلى دور الجامعة في تولي المشروعات القومية، وكذلك القوافل المختلفة، مطالبًا جميع الكليات بالمشاركة بشكل أكبر بالمشروع، كما ألقى سيادته الضوء على خطة الجامعة لمواجهة التسرب من التعليم، للوصول مستقبلًا إلى جامعة بلا أمية، ثم حي بلا أمية وصولًا لوطن بلا أمية.

كما أعرب أ.د. عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار عن سعادته بوجوده بجامعة عين شمس، موضحًا أن قضية الأمية هي قضية أزلية في مجتمعنا، مستعرضًا ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية وحرص قيادة الدولة على حل تلك المشكلة في ضوء التنمية المستدامة بالتعاون مع الوزارات والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني، حيث أصبحت الجامعة هي الشريك الأساسي في هذا المشروع، كما أكد أن ما تم إنجازه في جامعة عين شمس ناتج عن إيمان قيادة الجامعة برئاسة أ.د محمود المتيني، بأهمية هذا المشروع، مشيدًا باستجابة طلاب الجامعة للمشروع بشكل كبير.

كما شهدت الاحتفالية تكريم أ.د نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة السابق، ود. إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بالجامعة منسق عام المشروع بالجامعة، وكذلك أ. سهيل حمزة أمين الجامعة المساعد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، د. فاطمة عياد من هيئة تعليم الكبار، إلى جانب تكريم السادة منسقي وحدات محو الأمية بالكليات السبعة، ومنسقي هيئة تعليم الكبار، فضلًا عن تكريم الطلاب المتميزين من كليات التربية الحاصلة على المركز الأول، كلية البنات للعلوم والآداب والتربية الحاصلة على المركز الثاني، وفي المركز الثالث كلية الألسن ، كلية الآداب في المركز الرابع، وجاءت في المركز الخامس كلية التربية النوعية ثم كلية الحقوق في المركز السادس، تلتها كلية التجارة في المركز السابع.

   
   

كما تم خلال الاحتفالية تجديد بروتوكول التعاون بين جامعة عين شمس والهيئة العامة لتعليم الكبار؛ جدير بالذكر أن البروتوكول يتضمن التنسيق لوضع السياسة العامة وتحديد أسلوب العمل بما يحقق الأهداف المنشودة منها، إلى جانب تقديم الدعم الفني اللازم لتنفيذ مشروع محو الأمية وكذلك عمليات الإشراف والتقويم لما يتم تنفيذه وإعداد تقرير ربع سنوي لقياس مدى تنفيذ المشروع.

كما تمنح الجامعة شباب الجامعات المشاركين في المشروع بعض الحوافز طبقاً للإمكانيات المتاحة بكل جامعة؛ بالإضافة إلى تفعيل دور مركز تعليم الكبار للتواصل بين الهيئة والجامعة وعقد دورات تدريبية لتدريب شباب الجامعة ورفع كفاءة العاملين في مجال محو الأمية وطرق تعليم الكبار ومتابعة المتحررين من الأمية ومساعدتهم في الالتحاق بالتعليم النظامي أو المساعدة في الحاقهم بفصول تقوية للمواد الدراسية في المرحلة الإعدادية.