وزيرا التعليم العالي والنقل ورئيس جامعة عين شمس يدشنون مبادرة اندماج بهندسة عين شمس

كتب: مـحمد نـادر

عدسة: إسلام شعبان

أكد أ.د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أنه لسنوات عديدة كانت هناك حلقة مفقودة بين المجتمع الأكاديمي والمجتمع الصناعي، والآن أصبح هناك إطار تشريعي من أجل ربط تلك الحلقة سويًا تحت مظلة قانون "حوافز الاستثمار والابتكار والعلوم"، جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لفعاليات انطلاق مبادرة "fusion" بهندسة عين شمس بحضور المهندس طارق قابيل وزير التجارة و الصناعة،  أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة،  أ.د عبد الناصر سنجاب نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث،  أ.د فتحي الشرقاوي نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أ.تامر عبد الفتاح مدير صندوق تحيا مصر،  اعضاء اتحادات الصناعة،  و رؤساء مجالس إدارات كبري الشركات الصناعية في مصر.

وأضاف أ.د خالد عبد الغفار ان ما يحدث اليوم في رحاب هندسة عين شمس هو حلم كبير بدا فيه منذ شهور طويلة وهو الربط بين المجتمعين الأكاديمي والصناعي، والحلم أن يكون لدينا بحث علمي له مردود حقيقي على المجتمع.

وتابع كانت مشكلتنا كيف ندمج البحث العلمي في إطار مدعوم بالصناعة ورجال الأعمال، حيث انه إذا لم يكن هناك دعم من الصناعة للبحث لن يحدث تطبيق للبحث العلمي، وذلك بسبب أنه خلال السنوات السابقة لم يكن هناك ثقة بين الصناعة والبحث العلمي.

وأوضح انه وجد المشكلة الحقيقية تكمن في الإطار التشريعي، لأنه لم يكن هناك إطار تشريعي يعمل على ربط الصناعة والبحث العلمي، والآن خرج التشريع للنور "قانون حوافز الاستثمار والابتكار والعلوم، من خلال هذا التشريع سيكون هناك مكسب لكافة الجهات بين المركز البحثي والباحثين والصناعة المشاركة في المنتج.

وأكد على أننا اليوم نحتفل بأول شركة تحت مظلة هذا القانون، والتي تعلن الآن من جامعة عين شمس؛ حيث اننا نمتلك قوة بحثية في المراكز البحثية وكان ينقصنا ثقة الصناعة والآن تبددت قلة الثقة والدليل على ذلك تعاونهم مع كلية الهندسة، في مجالات الصناعة كافة خاصة في مجال السيارات، كما أن المعادلة موجودة ولكن يجب مشاركة جميع الأطراف.

و خلال كلمته أكد أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس أن الجامعة تدخل اليوم في عصر المستوى الرابع من التعليم،؛ موضحاً أن المستوى الأول في التعليم كان في بداية التعليم و واقتصر على نقل المعلومات فقط،  مشيرا إلى أن المستوى الثاني هو تطوير التعليم ودخول البحث العلمي في سياق الأبحاث الأكاديمية فقط، والمستوى الثالث من الجامعات كان تقديم الخدمة المجتمعية وتقديم المشورات للشركات و هو ما اطلق علية جامعة بلا أسوار والسعي إلى التعرف علي احتياجات المجتمع خارج الجامعة، واليوم جامعة عين شمس تنطلق لتدشين المستوى الرابع من التعليم وإدخال الصناعة و دمج التعليم بالصناعات التي يحتاجها المجتمع وخلق شراكات حقيقة بين رجال الأعمال وبين الجامعات لتطوير الصناعات ودعم الابتكار.

وأوضح أ.د.أيمن عاشور عميد كلية الهندسة بجامعة عين شمس أن مبادرة "fusion" تعني دمج التعليم بالصناعة، وتأتي في إطار دعم الدولة وتحت رعاية مجلس الوزراء، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وأضاف أن الكلية تسعى لإعداد خريجين للدخول في عصر الجيل الرابع في الصناعة، ووجه عاشور الشكر لوزير التعليم العالي لإصداره، القانون رقم 23 لعام 2018، لتأسيس شركة لدمج التعليم بالصناعة، مشيرا إلى تفكير الكلية في إنشاء شركة فيوجن للتكنولوجيا والابتكار، مؤكدا أنها ستكون أول شركة ناشئة في جامعة مصرية لتطبيق هذا القانون.

وأضاف أن الكلية انشأت مجلس تنفيذي بالصناعة داخل الكلية لاقتراح مناهج، بالإضافة إلى مشاركة الكلية في تحالف "Cdio"، وهو تحالف يضم 150 كلية هندسة وتكنولوجيا.

وتابع أن الكلية تسعى لإنشاء معامل متميزة في جميع المجالات، وإنشاء وادي التكنولوجيا والإبداع على 30 فدان، لإنشاء شركات ناشئة ومراكز بحوث وتصنيع، وأشار إلى أن أوجه مشاركة الشركات هي مشاركة عينية، ومشاركة بحثية تطويرية، ومشاركة مادية، ومشاركة تنمية الموارد البشرية ومشاركة عقارية.

وأشار إلى أن تنفيذ مبادرة fusion يتم على محورين متوازيين يكمل كل منهما الآخر؛ حيث اعتمد المحور الأول علي الشروع في تنفيذ بنود الخطة المتكاملة لتطوير المعامل والورش التدريبية بالكلية، أما المحور الثاني فتمثل في انشاء "واحة التكنولوجيا والابتكار" على الأرض المخصصة لها بجامعة عين شمس في العبور.

فقامت الخطة على اعداد خريجي هندسة ذوي قدرات ابتكارية بالتواصل مع مجتمع الاعمال، ثم استيعاب شباب الخريجين داخل "واحة التكنولوجيا والابتكار" ودمجهم بشكل فعال في عالم الصناعة والاستثمار جنباً إلى جنب مع الباحثين والخبراء من خلال تواجد الشركات.

وأكد على أن تلك المبادرة خطوة على الطريق الصحيح لتهيئة أجيال قادمة ترتقي بالوطن وتتولى زمام الامور للوصول بمصرنا الحبيبة إلى مكانتها التي تستحقها واستعادة ريادتها في مختلف المجالات.

واستعرض مشاريع طلاب الكلية، منها عربية ذاتية القيادة بصالة 2 بمطار القاهرة، كرسي ذكي لمساعدة الجالسين لفترات كبيرة على المكاتب، قائلا: "عايزين نتحول من مستورد إلى مصدر في الصناعات".

وفي الختام شهد أ.د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة، د.علي جمعة مفتي الديار السابق توقيع بروتوكول تعاون بين الكلية وصندوق تحيا مصر، كما سيتم توقيع عددا من بروتوكولات التعاون مع رؤساء اتحادات الصناعة وكبار رجال الصناعة في مصر.