الأستاذ بمعهد تينيسي التكنولوجي بالولايات المتحدة

مصر تضم كفاءات جيدة

ورشة عمل تجمع الصاوي مع القصاص لبحث آليات تنفيذ مقترحات مشاريع بحثية متطورة بمعهد البيئة

الأستاذ الدكتور أحمد الصاوي، رئيس قسم بمعهد تينيسي التكنولوجي، بالولايات المتحدة الأمريكية، أكد على أن مصر تملك كفاءات علمية وبحثية جيدة تحتاج إلى الدعم.

 

وقال أطمح أن يتم زرع نباتات تولد طاقة مثل الجطرفة، التي يتم عصرها، والاستفادة منها، مبينا إلى أن هذا النبات لا يحتاج لرعاية نهائيا حيث أنها تنبت تلقائيا، معبرا عن تمنيه في أن يتم إقامة هذا المشروع في مصر، ولفت إلى أنه يتعاون مع الباحثين في مصر لتنفيذه.

وأضاف قائلا أتمنى أن يتم استخدام تقنية الهيدروبونك في مصر، موضحا أن تنفيذ هذا المشروع لا يقتضي استخدام الأرض للزراعة، حيث تتم الزراعة في صوبات في مجاري للمياه، ويتم زراعة الخضروات والفواكه من خلال تغذية الجذور دون الحاجة لأرض زراعية، ومن خلال هذا المشروع سيتم توفير مساحات أرض وتوفير مياه.

وحول مدى الجدوى من هذا المشروع وعوائده على المجتمع قال نعد دراسات جدوى اقتصادية بشكل مستمر حول المشروعات المراد تنفيذها ومدى الربح منها، حيث يتم دراسة السوق، وفي حال تم تحقيق ربح وخلق فرص عمل للشباب من هذه المشاريع يتم التوسع في المشروع.

وشدد الصاوي أن مصر لا تعد دولة متخلفة عن الدول المتقدمة والفارق محدود، وطالب علماء وباحثي مصر وطلابها وشبابها بإيجاد فرص عمل حقيقية يتم من خلالها حل مشاكل المجتمع.

وقال ما أطمح إليه هو أن أتعاون مع زملائي الباحثين في مصر على تنفيذ الأبحاث العلمية في مصر ومن ثم تطبيقها وتبنيها من قبل جهة حكومية لخلق فرص عمل وحل مشاكل البلاد.

وأشار إلى أنه بدأ في مناقشات مع عميد معهد البيئة الدكتور هشام القصاص لإيجاد آليات عمل لتنفيذ الأفكار البحثية التي يمكن تنفيذها من خلال معهد البيئة والمراكز العلمية الموجودة فيه.

وأكد الصاوي أن العلماء في مصر إمكانياتهم جيدة، سواء في الجامعات وفي مراكز الأبحاث.

وقال في حال تمكنا من استحداث تقنية أو فكرة جديدة وإن لم تكن صحيحة بنسبة 100% إلا أنها ستصل في النهاية إلى نتائج جيدة حتى من ناحية التعلم ورفع المستوى العلمي والبحثي.

جدير بالذكر أن الأستاذ الدكتور أحمد الصاوي والأستاذ الدكتور هشام القصاص عقدا ورشة عمل وتعاون حول آخر ما توصل إليه العلم في بعض المجالات الزراعية، بحضور وكيل معهد البيئة لشؤون البيئة وخدمة المجتمع، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالمعهد وبعض المختصين في مجال الزراعة، جاء ذلك على هامش مؤتمر رابطة العلماء المصريين في كندا وأمريكا الذي استضافته جامعة عين شمس نهاية ديسمبر الماضي.