بروتوكول تعاون بين جامعة عين شمس والهيئة القومية للأستشعارعن بعد وعلوم الفضاء

كتب: أحمد عبد النور

عقدت جامعة عين شمس بروتوكول تعاون مع الهيئة العامة  للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء يشمل بروتوكول التعاون على كل النواحى العلمية بين الجامعة وبين الهيئة.

وأفاد أ.د عبد الناصر سنجاب نائب رئيس جامعة عين شمس للدراسات العليا والبحوث أن هذا البروتوكول هو إضافة جديدة للجامعة، موضحاً أنه سيعود بالنفع على المجتمع المصري بأكمله .

وأضاف أن الدارس سيتلقى الجزء النظري بالجامعة والجزء العملي سيكون بالهيئة القومية للاستشعارعن بعد، مشيراً إلى أن الباحثين في مصر في حاجة فعلية لهذا البروتوكول  للمحافظة عن الحدود والتنبؤ بالحياة الطبيعية والتغيرات المناخية، موضحاً أنه سوف يتم وضع برامج على حسب تخصص كل كلية واحتياجاتها من برامج تساعدها في مجال تخصصها  حيث يوجد لدينا كليات كثيرة تحتاج لتلك الدبلومة منها كلية العلوم وكلية الزراعة وكلية الهندسة على سبيل المثال لتعلقها الوثيق بطبيعة التربة والمناخ

وأكد أن الدبلومة المهنية في الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية ستنفرد باحتوائها على منهج دراسي علمي شامل الجوانب النظرية ونظم المعلومات الجغرافية، بحيث يوفر التدريب على المهارات العلمية والتطبيقية لخريجي الجامعات والكليات المختلفة في موضوعات الدراسة المتعلقة بمجال تلك التقنيات أو الذين ليس لهم علاقة بها، مما يعزز فرص العمل المتاحة لهم في هذا المجال، خصوصا مع زيادة الطلب على المتخصصين والمهنيين  في جميع أنحاء العالم .

وأفادت د.غادة عطا يوسف رئيس شعبة التدريب العلمي والدراسات المستمرة بالهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء، أن الهيئة أختارت جامعة عين شمس لأنها من أقدم وأعرق الجامعات المصرية، لذا فضلت التعاون معها في ذلك المجال لما لديها من كوادر علمية وبحثية متميزة؛ مضيفة أنها ستبادل الخبرات والمشروعات مع جامعة عين شمس، بالاضافة لمنح دبلومة مهنية في الاستشعار عن بعد، بما يفيد الدارسين كلا حسب تخصصه، ومن يرغب من طلبة جامعة عين شمس أو الدارسين الراغبين في دراسة تلك الدبلومة بجامعة عين شمس.

وأشارت د. غادة إلى أنهم أخذوا موافقات المجلس الأعلى للجامعات على تلك الدبلومة التي ستبدأ بداية من العام القادم، وتخرج خريج محترف في الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات، موضحة أنهم يهدفون لتخريج خريج محترف يعرف تقنيات الاستشعار عن بعد سواء كان خريج الجامعة أو المراكز البحثية وذلك لتربية كوادر يمكن أن تعمل بتقنيات الاستشعار عن بعد، مبينة أن هدف الهيئة تقديم تقنيات تدريبية لكل القطاعات، وكون ذلك يقدم فى صورة دبلومة مهنية فهو إضافة جديدة للدارسين والباحثين، إلى جانب وجود بروتكولات تعاون بين الهيئة ومعظم محافظات مصر، وتلك المحافظات بها وحدة دعم قرار، ونحن نعمل على مساعدتهم عن طريق تقديم دورات تدريبية لهم والمساعدة فى التخطيط للمشروعات التنموية، وذلك لا يكون إلا عن طريق الاستشعار عن بعد أولاً.

وقالت إن الهيئة سوف تدعم الجامعة بالجزء العملي بالهيئة، حيث يوجد لدينا الدارسين والأجهزة والبرامج التي تساعد المتدرب على أعطائه البيانات التي تساعده على أتخاذ القرار في تخصصه.