عميدة آداب عين شمس تطلق مبادرة  أنا متطوع الشبابية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب

تغطية إعلامية : مريم ياقوت

 أكدت الدكتورة سوزان القليني عميدة كلية الأداب بجامعة عين شمس وعضو المجلس الوطني لتنظيم الإعلام وعضو اللجنة التنسيقية لمعرض الكتاب أن "الشباب المصري لديه ثقافة المشاركة والتطوع في كافة المناسبات المصرية المختلفة، مقدمة التحية للشباب المصري المشارك في حملة "أنا متطوع" بمعرض القاهرةالدولي للكتاب.

وقالت الدكتورة سوزان القليني - خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الثلاثاء بالكلية  بحضور الدكتور أحمد بهي الدين نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب بمناسبة إطلاق حملة "أنا متطوع" شباب معرض القاهرة الدولي للكتاب - إن الهدف من فكرة إطلاق مبادرة "أنا متطوع" هو تدريب الشباب المصري على المشاركة المجتمعية، مشددة على ضرورة مشاركة الشباب في كافة المناسبات الوطنية وأهمها الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستشكل مستقبل بلادنا خلال الفترة المقبلة.

وأضافت أن معرض الكتاب في دورته الجديدة يضم أكثر من 800 ناشر يمثلون نحو 28 دولة من مختلف أنحاء العالم، لافتة إلى أن لديها الثقة في أن مشاركة الشباب المتطوع سيكون له أكبر الأثر في إنجاح كافة فاعليات المعرض.

وأشارت القلينى إلى أن الحملة التي أطلقتها الهيئة المصرية العامة للكتاب تحت شعار " أنا متطوع " عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام استقبلت حوالي 500 متطوع ومن بينهم 160 متطوعا من أقسام المكتبات والإعلام والإرشاد السياحي في إطار الاستمرار في تفعيل البروتوكول الموقع بين الهيئة والكلية العام الماضي والذي يعد واحدًا من أهم بنوده تدريب طلاب هذه الأقسام علي التحرير الصحفي والتوثيق والأعمال المكتبية.

وتابعت قائلة، إن انطلاق حملة " أنا متطوع " من كلية الآداب جامعة عين شمس يؤكد على أهمية غرس روح العمل التطوعي في عقول وأذهان الشباب وإشارت إلى أن الشباب الجامعي هم دائمًا نقطة البدء في المبادرات الثقافية والعلمية الجادة والمثمرة .

ووجهت "القليني "التحية لوزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم باعتبارها أول امرأة تتولى حقيبة الثقافة، كما وجهت الشكر للدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة العامة للكتاب على جهوده في التحضير للدورة الحالية للمعرض.

وأثنت على شعار المعرض هذا العام " القوة الناعمة .. كيف " وهي التعليم والثقافة بما يشير إلى أهمية نشر العلم والثقافة في المجتمع في مواجهة التطرف والأفكار الفاسدة .

وأشادت بالرعاية الإعلامية من جانب قناة dmc لمبادرة " أنا متطوع " والتي تعد الفريدة من نوعها هذا العام .

من جانبه، أعرب الدكتور أحمد بهي الدين نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب عن سعادته الغامرة بتواجده داخل صرح كلية الآداب جامعة عين شمس، والذى يعد من أكبر الصروح الثقافية على مستوي مصر وأثنى على مشاركة الشباب في الدورة ال49 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب، وأن مشاركة الشباب في التنظيم والتحضير يأتى في إطار حرص كافة القيادات على تطبيق الشعارات التي يتم إطلاقها، وتدريبهم على أساليب ووضعهم في كافة المحكات، تطبيقًا لشعار المعرض في عامه الماضي بعنوان "الشباب وثقافة المستقبل" والذي طبق بشكل فعال، أما عن هذا العام فتعتبر مشاركة أكثر من 500 شاب متطوع منارة كبيرة لنشر الثقافة فى مصر والوطن العربي، مستكملًا حديثه : الثقافة المصرية مازلت حيَّة تمارس، فالاهتمام بالقوة الناعمة لم يعد طرفًا بل أصبحت ضرورة لابد أن تدرك لنا فى العالم، مؤكدًا على أن ثقافة مصر مازالت مؤثرة من قديم الأزل وموجها حديثه للشباب المتطوع "عليكم عبىء ثقيل لابد من أن نتحد" لإنجاح هذا الصرح الكبير الذى يشارك فيه أكثر من 1600 متحدث، ونوه إلى وجود 1100 فاعلية ثقافية بمشاركة جميع دول العالم"، لافتا إلى أن رغبة الشباب في المشاركة الفعالة بكافة المناسبات الوطنية مؤشر قوى يدل على أن مصر بخير.

وأضاف أن شعار الدورة الحالية من المعرض هو "القوى الناعمة.. كيف؟" ، وأن هناك العديد من المناقشات والندوات والفاعليات المختلفة التي سيشهدها المعرض وأن الأمل معلق بالشباب من أجل إنجاح الدورة الحالية.

فيما أكد مصطفى عز العرب، عضو اللجنة العليا لمعرض القاهرة للكتاب 2018، أنه تم اختيار 500 متطوع من واقع 3500 متقدم عبر التسجيل الإلكتروني بعد إجراء المقابلات الشخصية، آملًا زيادة عدد المتطوعين العام المقبل لضعف هذا العدد، مشيرًا إلى أن أبرز المجالات التي ستحتاج لجهودهم، هي الأعمال الفنية، متضمنة عرض المواهب، والإرشاد والعلاقات العامة للمعرض .

وأشاد "عز العرب " بفكرة وجود راعي إعلامي لبرنامج " أنا متطوع " في إطار الحفاظ على الأسس والقواعد العامة للمعرض، وبموافقة رئيس هيئة الكتاب، مؤكدًا ضرورة دعم كل الهيئات والمؤسسات للشباب باعتبارهم الجيل الجديد الذي سينهض بالمجتمع في المستقبل.