أ.أسماء فهمى مؤسس كلية البنات بالجامعة

مناضلة نادت بإعطاء المرأة حق الانتخاب وتحريرها اقتصاديا وأدركت ببصيرتها النافذة ألا سبيل أمام الفتاة المصرية للقفز الى الآفاق الرحبة للعلم والمعرفة إلا بتخصيص كلية جامعية لها تقضي بها على الحجج الواهية للأهل بعدمالحاق بناتهن بالتعليم العالي .. كلية تستطيع من خلالها سبر أغوار عقل الفتاة المصرية المتزمتة المنغلقة واكتشاف طموحاتها للارتقاء بها، إنها الراحلة الأستاذة أسماء فهمي مؤسس كلية البنات بالجامعة.

 

 

ولدت أسماء حسن فهمي في عام 1903 ودرست التربية في مصر وانجلترا حتى صارت استاذة تربوية رائدة في علم النفس والتربية، تولت منصب وكيلة معهد التربية العالي للبنات بالزمالك والذي تمتد جذوره إلى عام 1933.

وكانت لأسماء فهمى آراء متطورة حول قضية الاختلاط بين الجنسين في الجامعة حيث كانت تعتبر أن الاختلاط بالجامعة ضرورة ولابد أن يستمر ليس فى مجال التعليم فحسب بل في مجال الحياة الاجتماعية والعملية أيضا، فنحن في عصرمتحضر يؤمن بأن الحياة تقوم على أساس من التعاون بين الرجل والمرأة، فلابد من أن تفتح أبواب الحياة في إطار من الوعى ويقظة الضمير الذاتى لكى يلتقى الشاب والفتاة، فيولد هذا الفهم المتبادل لطبائع الجنسين وهنا يبدأ التجاوب من جانب الرجل فتصبح نفسيته أكثر ليونة ومرونة، وتصبح نفسية الفتاة أكثر إحساسا بالمواطنة لتكون جنبا إلى جنب مع الرجل.

تعتبر أسماء أن تعليم الفتيات هو أكبر مشروع للخدمة العامة للمجتمع لذا عملت على أن تضع اللبنات الأولى لأول كلية للبنات في العالم العربي فسافرت إلى انجلترا في أواخر الأربعينيات لدراسة نظام الدراسة بكلية " كوين اليزابيث كولج للبنات "واستحضار هيئة تدريس تدعم بها المعهد.

وفي عام 1948عينت أسماء فهمي عميدة للمعهد لتكون أول عميدة مصرية له ، وتم ضمه إلى جامعة عين شمس سنة 1950 ،وقد عملت أسماء فهمي على تطوير وتنمية المعهد حتى أصبح كلية شاملة للبنات تجمع بين كل التخصصات وقد اختارت الموضع الحالي له بمصر الجديدة وكانت تتابع بنفسها عملية الإنشاءات بالمقر الجديد ، إلا أن القدر لم يمهلها لتراه مكتملا في حياتها إذ أدى انشغالها الكامل بالتجهيز للكلية إلى اهمال اصلاح فرامل العربة الخاصة بها مما أدى إلى وفاتها في حادث مؤلم في عام 1956.

وبعد وفاتها استمرت مسيرة تأسيس الكلية مستلهمة رؤيتها وفكرتها في تأسيس صرح علمي يرى تعليم الفتاة قضية وطنية ذات بعد حضارى، وكان هذا الكيان هو كلية البنات للآداب والعلوم والتربية والتي تنفرد به جامعة عين شمس دون سائر الجامعات الآخرى و يفتح المجال أمام الطالبة، للحصول على تعليم أكاديمى متميز، بالإضافة إلى مزاولة الأنشطة الرياضية والاجتماعية والثقافية بحرية تامة، وانطلاق واع.

واحتفاء من الدولة بأسماء ومجهوداتها تم اطلاق اسمها على الشارع الذي أُسست فيه الكلية ً تخليدا لجهودها في انشاء هذا الكيان العملاق.