كشف سمعى للاطفال مجانا

 بمناسبة شهر المسح السمعى العالمى نظمت الاكاديمية المصرية لإعاقات الطفولة بجامعة عين شمس بالتعاون مع جمعية نحو سمع أفضل ندوة عن المسح السمعى للأطفال.

أوضح أ.د عمر الشوربجى عميد معهد الدراسات العليا للطفولة وأستاذ الصحة العامة أن عدم الاهتمام بالكشف المبكر لضعف السمع لدى الأطفال يؤدى إلى ضعف التنمية فى مصر فهؤلاء الأطفال إذا تم علاجهم وحازوا على اهتمام الآباء من الممكن أن يصبحوا أمثلة ونماذج ناجحة فى المجتمع .

وأكدت أ.د مايسة نصر فريد مدير الاكاديمية المصرية لإعاقات الطفولة أنه بمناسبة يوم المسح العالمى تم توقيع بروتوكول تعاون رسمى مع جمعية نحو سمع أفضل وتحويل الاطفال الذين قاموا بعملية زرع القوقعة من خلال الجمعية إلى المركز لتدريبهم على ايدى متخصصين.

وأشار أ.د مصطفى النشار أستاذ الانف والاذن والحنجرة بالجامعة والعميد الاسبق لمعهد الطفولة إلى أن الأطفال الذين يعانون من إعاقات سمعية أعدادهم ليست بالقليلة ومنهم من يعانى من اعاقات فى النطق والسمع والتى تصنف بانها نسبة إعاقة شديدة وهؤلاء  يبلغ نسبتهم 3.5% ، مؤكدًا على ضرورة وجود طبيب متخصص فى الإعاقات يقوم بالكشف المبكر على الأطفال .

أكد أ.د أسامة عبد الحميد رئيس جمعية نحو سمع أفضل أن ضعف السمع يعد أكثر العيوب شيوعاً فيوجد فى مصر 9 أطفال مصابين لكل 1000مولود وأن ضعف السمع يعد ثالث إعاقة بعد إلتهاب المفاصل وضغط الدم فى مصر ، مشيرًا إلى أنه لا توجد ارقام دقيقة توضح حجم وإنتشار مشاكل السمع ، كما لا توجد معلومات حول أسباب فقدان السمع لتأخر تشخيص المرض وعدم وجود برامج مسح وخاصة لحديثى الولادة ومرحلة ما قبل المدرسة وما قبل التوظيف ، مشيرًا إلى أن ابرز المشكلات التى يواجهها الذين يعانون من اعاقات سمعي هى عدم وجود خدمات كافيه فيما يتعلق بالتشخيص والعلاج وخاصة فى المناطق الريفية ونقص الرعاية الخاصة بفقدان السمع فى مراحل الرعاية الاولية ونقص خطط التوظيف لمرضى ضعف السمع ومحدودية توزيع مساعدات السمع مع عدم مجانية عملية زرع القوقعة للأطفال .

وطالب أ.د. أسامة عبد الحميد بعمل حملات توعية لتعريف المجتمع بالمشكلة وإبراز عواقب زواج الاقارب وأهمية فحص السمع لدى المواليد والتطعيمات وخاصة الميكروب السبحى وفحص السمع لدى الاطفال قبل الدخول إلى المدرسة والتشخيص والعلاج السريع لإلتهاب الاذن الوسطى وحل مشكلة الضوضاء والتلوث السمعى والتوعية بضرورة تركيب سماعات الاذن لدى الاطفال المصابين وجمع تبرعات لزراعة القوقعة .

أقيم على هامش الندوة كشف سمعى مجانى للاطفال من قبل متخصصين بالاكاديمية.