جامعة عين شمس تتقدم في تصنيف Webometrics في 2013 # عين شمس في المرتبة 601 في تصنيف QS  الانجليزي # الجامعة تحصل على المستوى الثالث عربيا في تصنيف URAP  سنة 2012 # مواقع المؤسسات والتخصصات والأبحاث العلمية والجوائز العالمية والأداء الأكاديمي معايير تقييم الجامعات.

توجد العديد من التصنيفات العالمية لتقييم أداء الجامعات على مستوى العالم، وتختلف المعايير والمؤشرات التي يعتمد عليها كل مؤشر، وإن كانت تصب في مجملها على المضمون الذي يستفيد منه الطالب والمتصفح لمواقع الجامعات.

 

تصنيف Shanghai

حلم الصينيون بوصول جامعاتهم للريادة، فسعت الحكومة خلال التسعينيات من القرن الماضي لوضع مبادرات تهدف لتحقيق ذلك، وكان من بينها المبادرة الوطنية في الصين، ووضعت أغلب الجامعات جدولا زمنيا للوصول لدرجة التميز، ووضع الصينيون تصنيفا يتضمن آليات المفاضلة بين الجامعات، وكانوا يهدفون من ورائه  للوقوف على أفضل عشر جامعات في الصين.

ونشر الترتيب الأكاديمي لجامعات العالم (ARWU) لأول مرة في يونيو 2003 من قبل المركز العالمي لفئة الجامعات ومعهد التعليم العالي في جامعة شنغهاي جياو تونغ، والصين، وفي عام ألفين وسبعة بدأ هذا التصينف Shanghai) ) يطبق على الجامعات في العالم بناء على مجال التخصص مثل الهندسة والعلوم، وتطور هذا التصنيف في العام الذي يليه ليتم التصنيف بناء على التخصصات الفرعية كالفيزياء والكيمياء والاقتصاد وعلوم الكومبيوتر وغيرها...

ولتصنيف الجامعات كان لابد من وضع معايير للتفوق وكان من بينها الأساتذة العاملين في الجامعة ويحملون جائزة نوبل أو جوائز يلدز (بمثابة نوبل ولكن في مجال الرياضيات)، أو الأستاذة الذين لديهم أوراق ومنشورات بحثية في مجلات عالمية، ولتحديد معايير التصنيف تم وضع 6 معايير يبنى اعتمادا عليهم التصنيف وهم: أولاً خريجو الجامعة، وثانياً أعضاء هيئة التدريس، وثالثاً البحث العلمي بناء على قاعدة البيانات البحثية، ورابعاً المقالات أو الأوراق البحثية المنشورة في الدوريات العلمية (نيتشر وساينس) المشهورتين على المستوى العالمي، وهما مجلتان دوريتان إحداهما بريطانية والأخرى أمريكية، إضافة لمعيار الأداء التنافسي للمؤسسة.

وقد اكتسب تصنيف شنغهاي Shanghai سمعة عالمية ، حيث يقوم بحصر جميع الجامعات و المعاهد العلمية التي فاز أحد منسوبيها بجائزة عالمية، و كذلك تتم مراجعة أكثر من ألفي جامعة حول العالم من أصل 10000 جامعة مسجلة في اليونسكو المنظمة العالمية للتربية والثقافة والعلوم ، ويتم التصنيف الفعلي لألف جامعة منها ولكن يتم نشر الخمسمائة الأوائل منها فقط في شهر سبتمبر من كل عام .

ويتميز تصنيف شنغهاي مقارنة بغيره بأنه متعدد المؤشرات، كما أن المنهجية المتبعة تتسم بالاستقرار، علاوة على استخدام مؤشرات موضوعية فلا يوجد تكرار في التصنيف، كما يتم الاستعانة بمعلومات طرف ثالث، بالاضافة إلى وضع النتائج المحققة في عين الاعتبار، ويتوقع أن يشمل التصنيف رسالة الجامعة وتاريخها وحجمها وميزانيتها، مع مراعاة التصنيف الإقليمي كما هو الحال بأمريكا الجنوبية، إضافة إلى محاولة بناء قواعد بيانات للجامعات البحثية وتحليل الجامعات العلمية الرائدة على مستوى مدارسها وكلياتها وبرامجها وأقسامها.

ووجه لهذا التصنيف انتقادات كثيرة  بسبب المنهجية المعتمدة في إعداده  فهو يركز على الأبحاث في العلوم على حساب التعليم الذي يصعب تقييمه.

 

تصنيف QS

يعتبر الترتيب العالمي للجامعات المعلن من هيئة الـ (QS) QS World University Rankings من التصنيفات العالمية للجامعات ذات المصداقية.  وقد بدأت هيئة الـ QS في إعداد هذا الترتيب منذ عام 2004، ويقوم التصنيف على قياس عدد من المؤشرات الهامة للجامعات، مثل السمعة الأكاديمية والسمعة المؤسسية للجامعة، والتخصصات المختلفة التي توجد بالجامعة، بالإضافة إلى نسبة أعضاء هيئة التدريس للطلاب، ومن أهم المؤشرات التي يبنى عليها التقييم أيضا مقياس الأبحاث العالمية التي تنتجها الجامعة، وفي 2011 اعتمد هذا التنصيف على تقييم أفضل 700 جامعة على مستوى العالم.

الجدير بالذكر أن جامعة عين شمس جاءت ضمن أفضل 400 جامعة عالمية بالنسبة لمؤشر السمعة الأكاديمية والسمعة المؤسسية عام 2011، كما حصلت على المرتبة رقم 601 في قائمة التصنيف الإنجليزي «QS World University Rankings» لأفضل 500 جامعة على مستوى العالم، عام 2013.

 

تصنيف URAP

أما تصنيف (URAP) للجامعات فيعتمد على الأداء الأكاديمي وأنشئ بمختبر الأبحاث في معهد المعلوماتية في جامعة الشرق الأوسط التقنية عام 2009، ويهدف تصنيف URAP إلى  تطوير نظام تصنيف لجامعات العالم على أساس الأداء الأكاديمي الذي تحدده نوعية وكمية النشر العلمي، ويعتمد هذا التصنيف على عدة مؤشرات أو مستويات أهمها مجلة الأثر إجمالي وهو مقياس لتأثير العلمية وهي مشتقة من خلال تجميع العوامل المتعلقة بتأثير المجلات في الجامعات التي نشرت مقالات بين عامي 2008 و 2012، ويتم الحصول على قيم معامل تأثير المجلة من طبعة 2012 من مجلة تقارير الاقتباس، وتصل نسبة هذا المؤشر إلى 18٪، إضافة إلى مقياس مجلة الاقتباس من حيث الأثر الإجمالي وهو مقياس لجودة تلقى الاقتباس الذي يستند على عوامل تأثير المجلات التي تنشر فيها المقالات نقلا، ويتم الحصول على قيم معامل تأثير المجلة من طبعة 2012 من مجلة تقارير الاقتباس. ويساهم هذا المؤشر بنسبة 15٪، وفيما يخص مقياس التعاون الدولي فهو مقياس يعتمد على القبول العالمي للجامعة، ويتضمن بيانات التعاون الدولي، الذي يقوم على أساس العدد الإجمالي لللمطبوعات التي تصدر بالتعاون مع الجامعات الأجنبية، ويتم الحصول عليها من شبكة الإنترنت قاعدة العلوم للسنوات 2008-2012. وتصل نسبة مساهمة هذا المؤشر %15، أما مقياس عدد المقالات فيعتمد على الإنتاجية العلمية الحالية التي تضم المقالات التي نشرت في عام 2012 وفهرستها من قبل شبكة العلوم، ويساهم هذا المؤشر بنسبة 21٪، وفيما يتعلق مؤشر  الاقتباس فهو مقياس لتأثير البحوث والسجل وفقا لعدد من الاستشهادات الواردة في عام 2012 لمقالات نشرت في 2008-2012 وفهرستها من قبل شبكة العلوم، ويتم وفقا  لإستبعاد الاستشهادات الذاتية، ويساهم هذا المقياس بنسبة 21٪، أما مقياس مجموع الوثيقة فهو مقياس يعتمد على الاستدامة واستمرارية الإنتاجية العلمية والتي قدمها عدد إجمالي وثيقة تغطي جميع المؤلفات العلمية بما في ذلك أوراق المؤتمرات والتعليقات والرسائل والمناقشات، ومخطوطات بالإضافة إلى المقالات الصحفية التي نشرت في عام 2012، يتم الحصول على البيانات من شبكة العلوم ومساهمة هذا المؤشر تبلغ 10٪.

 وأعلن تصنيف URAP 2012 افضل 2000 جامعة على مستوى العالم باستخدام مؤشرات جديدة ومحسنة لكل من الترتيب العام وترتيب بعض المجالات التخصصية، وحصلت فيه جامعة عين شمس على على المرتبة (711)عالميا، وحصلت على الترتيب الثالث عربياً.

تصنيف Webometrics

تصنيف Webometrics للجامعات العالمية هو مبادرة من مختبر Cybermetrics، وهي مجموعة أبحاث تابعة للبحوث العلمية (CSIC)، ويصدره (تصنيف Webometrics) المجلس العالي للبحث العلمي الذي يعد أكبر هيئة عامة للبحوث في إسبانيا.

 يعتبر CSIC من بين منظمات البحوث الأساسية الأولى في أوروبا، وتاسست CSIC في عام 2006 وتتألف من 126 معهد و مركز موزعة في جميع أنحاء إسبانيا، وهدفها الرئيسي هو تشجيع البحث العلمي لتحسين ورفع المستوى العلمي والتكنولوجي للبلد الذي سيساهم في زيادة رفاهية المواطنين.

ويستتخدم مختبر Cybermetrics الأساليب الكمية وتطبيقها للمؤشرات التي تسمح بقياس النشاط العلمي على شبكة الانترنت، وتعد مؤشرات cybermetric مفيدة لتقييم العلم والتكنولوجيا والتي هي مثالية لتكملة النتائج التي تم الحصول عليها بطرق bibliometric في الدراسات  scientometric.

وفيما يخص التقييم العالمي للجامعات: Webometrics هو أكبر نظام لتقييم الجامعات العالمية حيث يغطي أكثر من 20000 جامعة، ، ويهدف إلى تحسين صورة وأداء مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي على شبكة الإنترنت وتشجيع نشر المقالات العلمية المحكمة بطريقة الولوج المفتوح Open access.، لذلك يعتبر موقع Webometrics الالكتروني متخصص في رصد حركة المواقع الالكترونية الاكاديمية الاكثر تقدما في مجال الابحاث والدراسات والتقارير والصفحات الالكترونية في العالم ...

ويرتبط تصنيف ويب ميتركس بمعيار الأبحاث والملفات الغنية ويتم تحديثه بشكل دوري كل ستة أشهر في شهري يوليو ويناير من كل عام، ويقيس هذا التصنيف ترتيب أفضل جامعات الوطن العربي في نشر الأبحاث الأكاديمية على الانترنت، حيث قسم تنصيف ويب ميتركس نسب التقييم على اربعة معايير شملت موقع النشر نفسه وحجم الموقع وخصص لهما 20%، فيما خصص 15% للملفات الغنية ومخرجات البحث، إضافة إلى 15% أخرى لـمعيار يتعلق بعلماء غوغل، وحظي معيار مشاهدة الروابط وحجم التأثير على 50% من النسبة المخصصة للتقييم عبر تصنيف ويب ميتركس.

ومن جهة أخرى فإن تصنيف ويب ميتركس يركز على ظهور المحتوى الأكاديمي والأبحاث على شبكة الانترنت لكل من الطلاب والاكاديميين والمراكز البحثية التابعة للجامعات ومدى سهولة الوصول اليها، ويقيس التصنيف الحضور الالكتروني بالنشاطات ومستوى متابعتها على مواقع الجامعات الالكترونية وهو ما يعتبر مؤشر جيد يعكس مستوى تأثير الجامعات.

جدير بالذكر أن جامعة عين شمس احتلت المركز السابع عربيا، والمركز العاشر إفريقيا ضمن أفضل مائة جامعة عربية وإفريقية فى تصنيف يوليو 2012.

كما أصدر تصنيف Webometrics تقريرا حول المؤشرات العالمية للجامعات لشهر يوليو 2013 ، وفي هذا التقرير الذي اعتمد على تقييم الجامعات خلال الفترة من  يناير 2013 إلى يوليو 2013 تحسن ترتيب جامعة عين شمس على المستوى العالمي لتسبق 240 جامعة، وعلى المستوى العربي تحسن ترتيبها من المستوى السابع عشر إلى المستوى الرابع عشر، وعلى مستوى الجامعات الأفريفية تحسن ترتيبها من المرتبة 25 إلى 17، وبذلك تحتل جامعة عين شمس الترتيب الثالث على مستوى الجامعات المصرية.