رئيس جامعة عين شمس يكرم عددا من أبطال حرب أكتوبر المجيدة

بالتزامن مع الاحتفال بانتصارات اكتوبر المجيدة كرم ا.د.محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس و ا.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب عددا من ابطال حرب أكتوبر المجيدة وذلك خلال ندوة " حديث البطولات "ضمن فاعليات مهرجان استقبال الطلاب الجدد والقدامى للعام الجامعي الجديد والذى ينظمه إتحاد طلاب الجامعة فى الفترة من 21 من سبتمبر الى 8 اكتوبر.

و استضافت الندوة اللواء محمد زكى الألفى و اللواء نصر سالم و اللواء على حفظى مساعد وزير الدفاع سابقا ومحافظ شمال سيناء الأسبق وا.د. أشرف مؤنس مدير مركز دراسات وبحوث الشرق الأوسط وأدار الندوة الإعلامى خالد سعد بحضور ا.د. رقية شلبى عميدة كلية البنات والعقيد حمدى عبد الله مدير التربية العسكرية و لفيف من اساتذة الجامعة و ا. محمد الخطيب أمين الجامعة المساعد لشئون التعليم والطلاب و ا. طارق أحمد مدير عام رعاية الشباب

وتحدث اللواء نصر سالم حول مهمته خلال فترة حرب أكتوبر وهى إستطلاع خطوط العدو حيث مكث فى أرض العدو 180 يوما بدءا من يوم 6 أكتوبر 1973 و قام هو واثنين من الجنود بحمل معدات و مؤنة تكفى لعشرة أيام على الأكثر قاموا خلالها بالسير مسافة ٥٥ كيلو مترا استغرقت 11 ساعة متواصلة ليلا ليصلوا صباح يوم 7 أكتوبر قلب خطوط العدو ويبلغوا القيادة بمعلومات حول لواء دبابات إسرائيلي، مما مكن الجيش المصري من تدميره.

واستمرت المهمة على مدار 180 يوما خلف خطوط العدو. وقد إستفاض فى شرح تفاصيل المهمة فى كتاب يحمل هذا الاسم.

كما اشار خلال اللقاء لأخطر موقف واجهه يوم العودة، فقد كان عليهم السير على جرف حاد 700 متر ينتهى بمعسكر إسرائيل، وقد إستيقن وقتها الشهادة هو وزملائه ولكنه قاد كتيبته وجنوده و الجنود الذين انضموا لكتيبته خلال مدة العملية بثبات وتمكنوا من التخفى في الظلام حتى عادت الكتيبة كلها بسلام.

كما استعرض اللواء محمد ذكى الألفى جانبا من بطولات الجيش المصري التى تؤكد أن الجيش المصري يعمل بصورة متناغمة، حيث استشهد ثلاثة من قيادات الكتيبة واستمرت الكتيبة في أداء مهمتها دون تقصير أو إخلال وقاموا بأسر 114 اسير إسرائيلي.

وأشار إلى بطولات عدد من الشهداء والتى تؤكد تفوق الجندى المصرى من بينهم الشهيد محى الدين أحمد رجب أول شهيد في حرب أكتوبر والشهيد أحمد عادل الذى قام بتثبيت مدافع الهاون فى خنادق العدو والشهيد الخضيرى الذى قام بحصار نقطتين حصينتين للجيش الإسرائيلى وحمى الجيش المصري من خسائر كبيرة. واستعرض جانبا من معركة الجزيرة الصينية و بطولة اللواء باقى يوسف صاحب فكرة إستخدام مضخات المياه فى تحطيم خط بارليف.

واكد اللواء أركان حرب على حفظى قناعته بأن الشباب المصرى شباب عظيم عندما تتاح له الفرصة يتميز ويبدع ويعطى يبهر العالم ومؤكدا انها جزء من جينات الشباب المصرى الذى يعطى دائما الأمل فى غد أفضل.

مشيرا إلى أهمية التواصل بين الأجيال لإستقاء الحكمة والخبرة من جيل الكبار وجيل الشباب وإنتصار أكتوبر كنموذج ناجح لتواصل الاجيال فقد وضع الخطة جيل الكبار ونفذها الشباب من الجنود والمقاتلين.

وأشار إلى تفوق الجيش الإسرائيلي التقنى و تطور أسلحته و معداته عن الجيش المصري لكن رغم ذلك إستطاع الجيش المصري عندما إستثمر الذكاء المصرى تحويل المستحيل الى ممكن واستغلال كل الإمكانيات المتاحة لتحطيم خط بارليف المنيع وعبور القناة واسترداد الأرض.

وتناول ا.د. أشرف مؤنس كيف تناول التاريخ نصر إكتوبر و إستراتيجية حرب أكتوبر التى تدرس حتى الآن وأهمها الخداع الاستراتيجى و تلاحم الجيش مع الشعب على مدار سنوات.

وفى ختام اللقاء أجاب الضيوف على عدد من تسأؤلات الطلاب التى تطرقت إلى كيفية رفع الروح المعنوية للجنود المصريين بعد هزيمة 67 وذلك من خلال حرب الاستنزاف التى تضمنت 444 عملية حربية ناجحة نقلت حاجز الخوف من الضفة الغربية إلى الضفة الشرقية وإستخدام اللهجة النوبية في تشفير بعض الإتصالات.

وفى ختام الندوة أهدى ا.د. محمود المتينى درع الجامعة للأبطال الثلاثة تقديراً لهم كما أهدى سيادته درع الجامعة للإعلامى خالد سعد تقديرا له.

  • Sep 26, 2019