رئيس جامعة عين شمس والسفيرة البرتغالية يشهدان افتتاح قسم اللغة البرتغالية بكلية الألسن

أكد أ.د.محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس علي أن كلية الألسن تعد أحد المعالم التاريخية لمصر حيث تم افتتاحها علي يد العالم الجليل رفاعة الطهطاوي عام 1853 ، و يفصلها عن إتمام المئتي عام بضع سنوات قليلة و هو تقريبا عمر تأسيس دولة الولايات المتحدة الأمريكية، جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لمراسم افتتاح قسم اللغة البرتغالية بكلية الألسن، بحضور أ.د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، أ.د.صالح هاشم رئيس الجامعة الأسبق و رئيس اتحاد الجامعات العربية السابق ، أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية ، مادلينا فيشر السفيرة البرتغالية بالقاهرة، جوانا بيمنتل المستشارة الثقافية لسفارة البرتغال، أ.د.مني فؤاد عميد الكلية السابقة ،ا. د علا عادل وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، أ.د.عبد المعطي صالح وكيل الكلية السابق ، و لفيف من السادة أعضاء هيئة التدريس و الهيئة المعاونة و الطلاب الجدد و القدامى.

و استطرد أ.د.محمود المتيني كلمته مشيرا إلى أن كلية الألسن اليوم صرح تعليمي ضخم يضم خمسة عشر لغة بالإضافة إلي ثلاث لغات تدرس كمادة ثانية ، و في ظل ما يشهدة العالم من عولمة جعلت العالم يبدوا كالقرية الصغيرة ؛ مما جعل الحاجة ملحة الي تعليم و تعلم لغات العالم و استخدامها في جميع مناحي الحياة .

ووجه حديثه الي الطلاب مؤكدا على أن مجرد الدراسة بكلية الألسن يفتح أبواب سوق العمل أمامهم ، مشيدا بالمجهودات الكبيرة التي بذلها أ.د.عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة الأسبق و أ.د.مني فؤاد عميد الكلية السابقه في إنجاز تفعيل أنشاء قسم اللغة البرتغالية.

كما تناول أ.د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب دور كلية الألسن قي احتضان حضارات متنوعة داخل جدرانها ، و أكد علي أن تفعيل قسم اللغة البرتغالية جاء وفق توجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بمد جسور التعاون مع دولة البرتغال الصديقة و عدد كبير من دول أمريكا اللاتينية من المتحدثين بالبرتغالية بخلاف خمس دول أفريقية تتحدث البرتغالية كلغة أولى .

وأكدت أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية علي أن الأهتمام بافتتاح قسم اللغة البرتغالية يأتي في بؤرة اهتمام إدارة الكلية وفقا لبروتوكول التعاون المبرم بين جامعة عين شمس ممثلة في كلية الألسن و جامعة بورتو و معهد كامويش للتعاون و اللغات بالبرتغال، و ذلك نظرا لأهمية اللغة البرتغالية و العلاقات السياسية و الاقتصادية المتميزة التي تربط ببن مصر و البرتغال و الدول المتحدثة البرتغالية ، و من المنتظر ان يلبي خريجي هذا القسم حاجة سوق العمل الملحة في مصر ؛ لاسيما في مجال الترجمة و السياحة و الشركات الاستثمارية المتعلقة بهذا التخصص .

كما اشارت السفيرة البرتغالية مادلينا فيشر الي أن تعليم اللغات هو مفتاح التعرف بالحضارات من خلال معرفة الأدب و التاريخ و الموسيقى ، كما أنها وسيلة متميزة للعمل ، لافته الي أنه من القوة المعرفية ان نجيد لغة غير اللغات المنتشرة كالانجليزية لانها تفتح مجالات عمل اوسع بالنسبة للطلاب ، و وعدت طلاب القسم بأنهم سيجدوا مجالات وسعة للعمل فور تخرجهم.

و في الختام قدم أ.د.محمود المتيني درع الجامعة للسفيرة البرتغالية ، كما أجرى سيادته جولة تفقدية بالكلية للإطمئنان علي انتظام العملية التعليمية و استعدادات الكلية لبداية العام الدراسي الجديد، مشيدا بمجهودات إدارة الكلية.

و شهدت فعاليات اليوم عدد من الفقرات المسرحية و العروض المتنوعة بجانب لقاء رؤساء الأقسام بالطلاب الجدد و تعريفهم بأقسامهم.

  • Sep 25, 2019