أولى خطوات تعاون علمي مشترك بين مركز البحوث الطبية بطب عين شمس ومركز أبحاث الجينات بمدينة زويل

شهد أ.د. محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس احتفال كلية الطب بتفعيل أولى خطوات التعاون بين مركز البحوث الطبية بطب عين شمس ومركز أبحاث الجينات بمدينة زويل بحضور ا.د. أشرف عمر القائم بعمل عميد كلية الطب و ا .د. شريف الخميسى بمركز أبحاث الجينات بجامعة زويل وا.د. منال حمدى السيد مديرة وحدة الأبحاث الإكلينيكية بمركز البحوث الطبية وأستاذ الأطفال وا.د. شهيرة سمير وكيلة كلية الطب لشئون خدمة المجتمع و تنمية البيئة و ا.د . أسامة منصور وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا و البحوث و ا.د. سارة حسن استشاري التحاليل الطبية والجينات بمركز البحوث الطبية ولفيف من اساتذة الكلية.

حيث أكد ا.د. محمود المتينى دعمه الكامل لمتطلبات واحتياجات البحث العلمى و تطوير الأبحاث فى جميع المجالات مشير الى أهمية العمل الجماعي و تضافر الجهود لتطوير الابحاث وهو ما تقوم به الجامعة من خلال عقد العديد من الشراكات و بروتوكولات التعاون لتهيئة المناخ المناسب للباحثين وتوفير أحدث أنماط البحث العلمي داخل مصر، كما وجه شباب الباحثين إلى ضرورة الاستفادة من المنح البحثية الحديثة والشراكات المحلية والدولية المستمرة التي تجعلهم أكثر حظا من الاجيال السابقة.

وأضاف ا.د. أشرف عمر أنه لا يوجد عالميا بحث علمي ناجح تقوم به جهة منفردة مهما بلغ تطورها فمن المعروف عالميا أهمية الشراكات والعمل ضمن فريق بحثي مشترك بين مختلف الهيئات او الدول بما يخدم الانسانية.

ثم استعرض ا.د. شريف الخميسي تاريخ نشأة مدينة زويل واستراتيجيات البحث العلمي بالمدينة التي تهدف لوصول البحث العلمي داخل مصر لمستوى مكافئ للبحث العلمي العالمي كما القى الضوء على بعض المشاريع البحثية الناجحة وكيف تم توفير بيئة بحثية تساعد على إنجاح الأبحاث.

كما أشار إلى بعض التحديات التي تواجه البحث العلمي ومن أكبرها التمويل والبيئة.

ثم تناولت ا.د. منال حمدي جهود البحث العلمي في مكافحة أمراض الكبد وفيروس سى و سرطان الكبد وحقائق وإحصائيات.

وأشارت ا.د. منال ان هذا اليوم يعد نواة لمذكرة تعاون مثمر ومشترك والى أهمية مناقشة الأبحاث العلمية القائمة فى جامعة زويل ودور البرامج القومية فى دفع البحث العلمي قدماً في مختلف المجالات وخاصة السرطانات المختلفة والعلاج الحديث بالعقاقير والمناعة ودورها في القضاء على بعض أنواع السرطان والأجهزة الحديثة لوضع خريطة لعلاج المرضى حسب التركيب الجيني لكل شخص منفرد.

وأشارت ا.د. سارة حسن الى أن التعاون بين مركز البحوث الطبية بطب عين شمس برئاسة ا.د. هشام الغزالي أستاذ الأورام ومركز أبحاث الجينات بمدينة زويل تعاون كبير يشمل مجال التعليم والتدريب والدراسة والنشر الدولي و تبادل الخبرات داخل وخارج مصر فى مجال أبحاث الجينات لدى المريض المصرى بشكل خاص و فى مكافحة العديد من الأمراض من بينها السرطان وأمراض الكبد وأمراض القلب و التى قد بدأت الخطوات الأولى بالشراكة فى أربع مشاريع بحثية فى أمراض القلب والأورام.

كما تضمن اليوم عددا من المحاضرات العلمية التى تناولت كسر وتركيب الجين البشرى والعلاج المناعى كطريقة جديدة فى علاج الأورام وفرص بحثية حديثة تحت الدراسة لتحسين بروتوكولات العلاج المناعى للسرطان ومعايير اختيار المريض للعلاج و أحدث الإبداعات العلمية و كيفية تطبيقها و فرص البحث العلمى فى مصر الى جانب ورشة عمل بحضور ا.د. أسامة منصور و ا.د. سناء عيسى أستاذ الكيمياء الحيوية والجزيئات البيولوجية و ا.د. شريف الخميسى شارك خلالها عددا من الباحثين بطرح الأسئلة والحوار المفتوح.

  • Aug 7, 2019